BRF تعليق عملياتها في مصنع كارامبي للدواجن

BRF تعليق عملياتها في مصنع كارامبي للدواجن

BRF تعليق عملياتها في مصنع كارامبي للدواجن
تقول الشركة أن المصنع يمكن إغلاقه لمدة 5 أشهر بينما يحاول تحقيق التوازن بين العرض والطلب
وتخطط مؤسسة BRF لإغلاق مصنع معالجة الدواجن في كارامبي، البرازيل، بشكل مؤقت اعتباراً من 27 مايو/أيار.
وذكر تقرير لوكالة رويترز أن الشركة أعلنت أنها ستوقف الإنتاج في المصنع الواقع في ولاية بارانا البرازيلية لمدة خمسة أشهر في محاولة لتحقيق التوازن بين العرض والطلب.
وقالت "بي آر إف"، في بيان، إن سوقها سيتم توريدها من مصانع أخرى داخل الشركة.
ويأتي القرار الأخير بوقف العمليات في كارامبي بعد عام بالضبط تقريباً من إعلان الشركة أنها ستوضع حوالي 1300 عامل في المصنع في إجازة مدفوعة الأجر. وفى ذلك الوقت قالت شركة اللحوم والدواجن التى تتخذ من البرازيل مقرا لها ان وضع العمال فى اجازة فى كارامبي و2300 عامل اضافى فى اجازة فى ريو فيردى يعد وسيلة لتعديل الانتاج والقدرة فى اعقاب الحظر التجارى الذى فرضته الحكومة والذى يؤثر على الصادرات الى الاتحاد الاوروبى .
وقد مرت BRF، التي تعتبر وفقاً لقاعدة بيانات شركات الدواجن العليا في شركة واتانيت ثاني أكبر شركة دواجن في البرازيل وثالث أكبر شركة في العالم، ببعض الصراعات المالية في السنوات الأخيرة، وشهدت خسارة صافية قدرها 4.47 مليار ريال برازيلي (1.2 مليار دولار أمريكي) للسنة المالية 2018.
ووصف المديرون التنفيذيون للشركة عام 2018 بأنه "العام الأكثر تحدياً في تاريخ BRF الذي دام 10 سنوات"، والذي شهد فيه اتخاذ تدابير حمائية تهدف إلى إغلاق أسواق الاستيراد الرئيسية، وضغط التكاليف في الأسواق المحلية، والقضايا اللوجستية التي يطرحها إضراب سائقي الشاحنات، وجولة ثانية من تحقيقات الشرطة التي تركزت حول فضيحة عملية "اللحم الضعيف". كما أشارت الشركة إلى الصعوبات في الحوكمة والافتقار إلى الهيكل داخل فرقها.
وفي محاولة لاستعادة الربحية، قامت BRF بتصفية الأصول في الأرجنتين وتايلاند وأوروبا حتى تتمكن من التركيز على عملياتها المحلية، وكذلك تلك الموجودة في المناطق ذات السكان المسلمين الأعلى. وفي فبراير/شباط، وافقت شركة تايسون فودز على الاستحواذ على عمليات "بي آر إف" التايلاندية والأوروبية.

التاريخ: 5/4/2019

 

WATTAGNET

Open chat
1
Need help?
Hello
Can we help you?