منظمة الأغذية والزراعة والبنك الدولي تطلقان برنامجاً بقيمة 36 مليون دولار لزيادة مكافحة المجاعة في اليمن

ستقدم منحة البنك الدولي على الفور المساعدة إلى 630,000 شخص وتعزيز قدرة المجتمعات الريفية على الصمود

ستقدم منحة البنك الدولي على الفور المساعدة إلى 630,000 شخص وتعزيز قدرة المجتمعات الريفية على الصمود

القاهرة/روما – أطلق البنك الدولي ومنظمة الأغذية والزراعة مشروعاً بقيمة 36 مليون دولار يهدف إلى تقديم مساعدات فورية لأكثر من 630,000 شخص فقير ويعانون من انعدام الأمن الغذائي في اليمن – أكثر من 30 في المائة منهم من النساء – فضلاً عن زيادة القدرة الزراعية على المدى الطويل في البلد الذي تعاني من النزاعات.

وتأتي أموال المنح ة من البرنامج العالمي للأمن الغذائي الزراعي التابع للبنك الدولي الذي مدته ثلاث سنوات "مشروع استعادة وتعزيز الإنتاج الزراعي لصغار الملاك" الذي مدته ثلاث سنوات.

 

يواجه اليمن حالياً أسوأ أزمة إنسانية في العالم، حيث يواجه ما يقدر بنحو 17 مليون شخص مستويات طارئة أو أزمة من انعدام الأمن الغذائي الحاد. وقد أثر النزاع الدائر تأثيراً شديداً على قطاع الزراعة وكان له أثر مدمر على الأمن الغذائي والتغذية وسبل عيش اليمنيين.

 

وستمكن المنحة منظمة الأغذية والزراعة من دعم المشاريع ذات الأولوية، مثل المشاريع في مجالات توفير الدعم في مجال الأمن الغذائي وإعادة تأهيل الموارد المائية التي من شأنها أن تزيد من إنتاج أصحاب الحيازات الصغيرة ودخلهم وتغذيتهم، فضلا عن بناء قدرات أصحاب المصلحة المشاركين في مختلف المشاريع المتصلة بالمنحة. وستتألف المناطق المستهدفة من 21 مقاطعة من أكثر المناطق انعداما للأمن الغذائي في البلد، مع المناطق التي تتلقى تركيزا خاصا تتألف من مزارعين لا أرض له أو عدد قليل من الماشية، ومزارعين، ومشاهير أصحاب الحيازات الصغيرة، والأسر المعيشية التي ترأسها نساء وتتأثر بالصراع.

 

وقال عبد السلام ولد أحمد، المدير العام المساعد للمنظمة والممثل الإقليمي للشرق الأدنى وشمال أفريقيا: "سيكون للمشروع تأثير إنساني قوي في اليمن، حيث سيوفر الدعم الطارئ ويساعد في بناء قدرة السكان اليمنيين الضعفاء على الصمود. وبما أن الزراعة هي أحد أهم القطاعات الاقتصادية في اليمن، فإن إحياء الأنشطة الزراعية سيزيد من إمكانية حصول الناس على الغذاء وكذلك الأنشطة المدرة للدخل، مما يعني المزيد من الأمن الغذائي".

 

وأضاف ولد أحمد "لكن المشروع يتجاوز أيضا المساعدات الإنسانية الفورية". وسيعزز المشروع قدرات الصندوق اليمني للتنمية الاجتماعية والوكالات الحكومية والمنظمات غير الحكومية المحلية على استعادة قدرات المزارعين اليمنيين الذين فقدوا سبل عيشهم بسبب النزاع الدائر وضمان قدرتهم على الحفاظ على سبل عيشهم الحاسمة في السنوات المقبلة".

 

شراكة منظمة الأغذية والزراعة والبنك الدولي

وقال صلاح الحاج حسن، الممثل القطري للمنظمة في اليمن: "إن منحة البنك الدولي التي تلقتها المنظمة في اليمن ستقطع شوطاً طويلاً في مساعدتنا على توفير حلول زراعية مستدامة – تعزيز التنمية الريفية، وتوفير الأمن الغذائي، وإصلاح البنى التحتية للمياه المجتمعية، وتحسين تنمية القدرات في بلد يعاني فيه الملايين من انعدام ا

لأمن الغذائي". كما سيسمح تنفيذ المشروع للمنظمة بالبناء على المشاريع السابقة، مثل تلك التي تمكن المرأة من المشاركة بشكل أكبر في قضايا حل النزاعات". وبالنظر إلى الأعمال العدائية الجارية في اليمن، فإن هذا المشروع يمكن أن يساهم أيضاً في تحقيق الاستقرار في البلا

د". ويعمل عمل المن

ظمة في اليمن حالياً في 13 محافظة في اليمن، بما في ذلك جميع المحافظات التي تستضيف أكبر عدد من الأسر التي تعاني من انعدام الأمن الغذائي. وفي عام 2017، تهدف منظمة الأغذية والزراعة إلى دعم أكثر من 3 ملايين شخص من أكثر الأشخاص الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي والتغذوي في المحافظات الأكثر تضرراً في اليمن، وقد قامت بالفعل بتطعيم أكثر من مليون رأس ماشية.

http://www.fao.org/news/story/en/item/1041473/icode/

 

Qvetech.com

Open chat
1
Need help?
Hello
Can we help you?