مجموعات تقول البيض، الدجاج آمنة لتناول الطعام

الفلبين – احتشدت مجموعتان من مربي الدواجن يوم الأربعاء مطعمًا بناه الدجاج المقلي وعيد على أكثر الكتب مبيعاً، إلى جانب "بالوت" (تطوير جنين الطيور المسلوق ويؤكل من القشرة)، في مظاهرة عامة تهدف إلى فضح المخاوف من أن تفشي إنفلونزا الطيور في سان لويس، بامبانغا، جعل منتجات الدواجن غير آمنة للاستهلاك البشري.

الفلبين – احتشدت مجموعتان من مربي الدواجن يوم الأربعاء مطعمًا بناه الدجاج المقلي وعيد على أكثر الكتب مبيعاً، إلى جانب "بالوت" (تطوير جنين الطيور المسلوق ويؤكل من القشرة)، في مظاهرة عامة تهدف إلى فضح المخاوف من أن تفشي إنفلونزا الطيور في سان لويس، بامبانغا، جعل منتجات الدواجن غير آمنة للاستهلاك البشري.

وكانت هذه هي الأطوال التي مرت بها رابطة بريلر المتحدة (أوبرا) ورابطة مجلس إدارة البيض الفلبينية في محاولة لتخفيف مخاوف المستهلكين على منتجات الدواجن، بعد خمسة أيام من إعلان وزارة الزراعة أن فيروس انفلونزا الطيور قد أصاب اثنين من البارانغاي (مصطلح فلبيني لقرية أو منطقة أو جناح) في سان لويس.

وقال رئيس مجلس البيض إروين أمبال: "لقد كنت آكل البيض خلال الأشهر الأربعة الماضية حتى الآن ولم يحدث شيء ولن يحدث شيء"، مشيراً إلى أن الفاشية – وهي الأولى في الفلبين – بدأت في نيسان/أبريل. "نحن نأكل البيض بالطريقة الصحيحة. نحن نطبخهم إنهم في أمان تام".

وقال رئيس مقاطعة أوبرا الياس خوسيه إنسيوينغ إن الفاشية "معزولة"، وأن الحكومة والصناعة فرضتا تدابير صارمة حتى تظل الدواجن المصابة للإعدام في بامبانغا في الحجر الصحي ولن تصل أبداً إلى السوق.

وقال السيد إنسيوينغ إن الحكومة لم تؤكد بعد ما إذا كانت سلالة إنفلونزا الطيور التي ضربت سان لويس تشكل خطراً على البشر. وأشار أوبرا ومجلس البيض إلى سوابق سلالات قابلة للنقل البشري في بلدان أخرى تصيب أول الأشخاص الذين يقومون بمعالجة الدواجن.

"ولكن هنا، لم يمرض أي شخص أو توفي"، قال السيد إنسيوينغ.

سلبي للفيروس

وقال وزير الصحة بولين يوبىال يوم الاربعاء ان اثنين من عمال المزارع فى سان لويس الذين ظهرت عليهم اعراض تشبه اعراض الانفلونزا قد ثبتت نتائجهم سلبية على فيروس الطيور .

كما اعلن الميجور جنرال انجيلىتو دى ليون قائد فرقة المشاة السابعة يوم الاربعاء ان قيادة لوزون الشمالية ستنشر مبدئيا 100 جندى للمساعدة فى اعدام الطيور المصابة التى بدأها مكتب صناعة الحيوانات يوم السبت .

ولا يزال يتعين إعدام حوالي 000 82 دجاجة وبطة وسمان.

وقال وزير الزراعة ماني بينول إنه سيطلب 100 مليون Pإضافية من الرئيس دوتيرتي للتعامل مع تفشي إنفلونزا الطيور في سان لويس.

المساعدة المالية

يأتى النداء بعد ان تطوعت 30 مزرعة خارج دائرة نصف قطرها 7 كم يسيطر عليها الداى لاعدام طيورها ، مما زاد العدد من 200 الف الى 600 الف طائر سيتم تدميرها .

وسيُستخدم ما يقدر بنحو 50 مليون موظف من أصل إلى الجمهورية لتعويض الروافع عن الطيور التي تم إعدامها، في حين ستستخدم بقية المساعدات المالية في بدائل سبل العيش وغيرها من أشكال المعونة مثل المنح والقروض.

"لقد وجدوا صعوبة في الاستمرار في أعمالهم، لأنه على الرغم من أنهم خارج دائرة نصف قطرها، إلا أنهم لم يتمكنوا من بيع منتجاتهم. ونحن نرحب بهذا التطور ونؤيد قرارهم".

وأوضح السيد بينول أن هذه المزارع لم تتأثر بإنفلونزا الطيور.

وقال انسيونج ان الخوف من انفلونزا الطيور ادى الى خسائر غير مسبوقة ومفاجئة لمربي الدواجن . وإلى جانب الانخفاض المستمر في أسعار منتجات الدواجن، "ما يؤلمنا هو انخفاض حجم المبيعات"، الذي قدر أنه يبلغ حوالي 75 في المائة، استناداً إلى بيانات سردية.

حظر الدواجن

واعرب مجلس البيض عن اسفه لان الحكومات المحلية فى لوزون اوقفت دخول منتجات الدواجن الى مناطقها " حتى بدون اساس علمى " . وقال السيد أمبال إن منتجي البيض يتعرضون لأكبر ضرر في تكاليف النقل المهدرة. وقال إن البيض قابل للتلف إلى حد كبير.

"نود أن نناشد المناط[local governments]ق الخارجة الخاضعة للرقابة أنه في حين ينبغي لنا أن نكون يقظين للغاية في رصد أنواع الطيور في ولايتنا القضائية لأي علامات على الأمراض، دعونا أيضا نتوخى الحذر في تمرير التشريعات المحلية للتدخل. دعونا لا نقيد دخول المنتجات على أساس معلومات خاطئة".

واضاف "هناك الكثير من الخبراء الحكوميين. دعونا نسألهم. دعونا لا نعتمد على القيل والقال على وسائل التواصل الاجتماعي".

كما ناشد مجلس البيض الحكومة الاسراع فى اعدام الطيور المصابة ، مشيرا الى ان موظفى المزارع بدأوا يتأثرون بالخوف ، مما جعل الدواجن غير تتغذى ، ومن ثم اكثر عرضة للامراض .

كما ناشد السيد أمبال الحكومة "تعويض عادل تقريبي" للمربين "المعرضين لخطر فقدان رزقهم"، مشيراً إلى أن رأس المال لكل دجاجة تضع البيض أكبر بثلاث أو أربع مرات من التعويض المقرر وهو P80 لكل دجاجة.

وقال السيد أمبال: "لم يتم أبداً مناقشة حزمة التعويضات أو منحها أهمية. وحث الحكومة على مساعدة الرايسين بسرعة " على العودة " من الازمة .

ومع ذلك، أشاد السيد أمبال بالحكومة لعملها السريع والحاسم بشأن تفشي إنفلونزا الطيور، حتى لو كانت هذه هي المرة الأولى التي يحدث فيها ذلك في الفلبين.

 

Qvetech.com

Open chat
1
Need help?
Hello
Can we help you?