SA صناعة الدواجن تتعرض لهجوم من قبل المنظمة العالمية

جنوب أفريقيا – قال رئيس منظمة الدواجن في العالم إن جنوب أفريقيا هي واحدة من أكثر البلدان حمائية عندما يتعلق الأمر بالدواجن وأصبحت "سيدة" في استخدام مكافحة الإغراق كوسيلة لإبقاء المنتجات الأجنبية.

جنوب أفريقيا – قال رئيس منظمة الدواجن في العالم إن جنوب أفريقيا هي واحدة من أكثر البلدان حمائية عندما يتعلق الأمر بالدواجن وأصبحت "سيدة" في استخدام مكافحة الإغراق كوسيلة لإبقاء المنتجات الأجنبية.

وذكر بيزج المجتمع ان الهجوم الذى شنه رئيس المجلس الدولى للدواجن جيمس سومنر وقع يوم الاربعاء خلال عرض خلال المؤتمر نصف السنوى للجمعية البرازيلية للبروتين الحيوانى الذى ضم ممثلين عن صناعة الدواجن ولحم الخنزير والحكومات وجمعيات الصناعة .

السيد سومنر هو أيضا رئيس مجلس تصدير الدواجن والبيض في الولايات المتحدة الأمريكية، الذي كان له دور فعال في إجبار SA على قبول حصة 65،000 طن من واردات الدجاج العظام في من الولايات المتحدة خالية من التعريفات المرهقة كشرط لمشاركة SA المستمر في قانون النمو والفرص الأفريقية (أغوا).

وقد نجحت البرازيل في تقديم طلب إلى منظمة التجارة العالمية في عام 2013 ضد تدابير مكافحة الإغراق التي فرضتها شركة SA على وارداتها من الدجاج. وقال السيد سومنر إن الولايات المتحدة والبرازيل – وهما أكبر مصدرين للدجاج في العالم تنتجان معاً 62.4 في المائة من صادرات الدجاج العالمية – عملتا معاً "لمعالجة القيود التجارية غير العادلة في جنوب الصحراء الكبرى".

وقد بررت الصناعة المحلية موقفها ضد واردات الدجاج على أساس أنها تكافح ضد الإغراق وتحاول حماية الصناعة المحلية من المنافسة غير المشروعة. وتحقق لجنة إدارة التجارة الدولية في جنوب أفريقيا فيما إذا كانت ستزيد التعريفة الجمركية البالغة 13.9 في المائة على واردات الدجاج الأوروبي التي تم فرضها في كانون الأول/ديسمبر 2016 في محاولة لمنع تدفق الدجاج الأوروبي.

وقال السيد سومنر للمندوبين SA أصبحت واحدة من البلدان الأكثر حمائية في العالم. واضاف "انهم لا يريدون المنافسة من اي مكان سواء كان ذلك من الاتحاد الاوروبي او الولايات المتحدة.

"لقد أصبحوا أسياداً في استخدام مكافحة الإغراق كوسيلة لإبقاء المنتجات الأجنبية وحماية صناعتها الخاصة. إن السياسات التي اعتمدوها تتعارض تماما مع أحكام منظمة التجارة العالمية".

وقال السيد سومنر إن الأمر يثير قلقاً بالغاً. وقال إن الولايات المتحدة تمكنت من "وضع SA إلى حد ما في مكانها" باستخدام أغوا.

"إنهم في الحقيقة لا يتبعون المبادئ التوجيهية لمنظمة التجارة العالمية، بل يكتبون مبادئهم التوجيهية الخاصة بهم، وهذا يضر بالمستهلكين في جنوب أفريقيا بالطريقة التي يحمون بها أنفسهم من بقية العالم. الدواجن يمكن أن تكون أكثر بأسعار معقولة في SA حيث هناك بالتأكيد مشكلة فقر كبيرة"، قال السيد سومنر.

SA هي خامس أكبر مستورد للدجاج في جميع أنحاء العالم بعد اليابان وهونغ كونغ والمكسيك والصين. SA هو أيضا رابع أكبر مستهلك للدجاج للفرد الواحد في العالم – أعلى حتى من الهند والصين، على الرغم من أن إجمالي الاستهلاك في هذه البلدان مرتفع جدا.

SA هي سادس أكبر سوق تصدير للبرازيل وتاسع أكبر سوق للولايات المتحدة.

 

Qvetech.com

Open chat
1
Need help?
Hello
Can we help you?