تطوير النظم الغذائية المحلية يساعد على سد الفجوة بين مختلف الناس

الولايات المتحدة – إن أحد الحواجز الرئيسية التي يواجهها أنصار البيئة في محاولة تنفيذ الممارسات المستدامة هو حمل مجموعات متباينة على الاتفاق على ما يحتاج إلى الحماية وما هي الطريقة التي تشكل أفضل مسار للعمل.

الولايات المتحدة – إن أحد الحواجز الرئيسية التي يواجهها أنصار البيئة في محاولة تنفيذ الممارسات المستدامة هو حمل مجموعات متباينة على الاتفاق على ما يحتاج إلى الحماية وما هي الطريقة التي تشكل أفضل مسار للعمل.

ويظهر العمل الذي قام به باحث في جامعة كانساس أن تطوير أنظمة الغذاء المحلية في كانساس وميسوري يمكن أن يساعد في سد بعض تلك الفجوات، خاصة وأن عملية تبادل المعرفة الزراعية المستدامة وتثقيف المستهلكين المحليين توفر سبيلا لإيجاد أرضية مشتركة عبر مختلف الأوامر الأخلاقية والأيديولوجيات البيئية.

وقالت روث ستامبر، وهي مرشحة للدكتوراه في جامعة الكويت في علم الاجتماع: "أعرب العديد من المزارعين الذين تحدثت إليهم عن دهشتهم للعلاقات التي شيدوها مع أشخاص كانوا مختلفين عنهم.

ستقدم السيدة ستامبر النتائج التي توصلت إليها اليوم، 15 آب/أغسطس، في الاجتماع السنوي للجمعية الأمريكية لعلم الاجتماع الاجتماعي لعام 2017 في مونتريال.

وفي مقابلاتها مع مزارعي كانساس وميسوري الذين يسعون إلى تطوير ممارسات زراعية مستدامة كجزء من النظم الغذائية المحلية، وجدت مزيجاً من المزارعين لأول مرة يدخلون الحلبة عادة لأسباب بيئية ومزارعين متعددي الأجيال كانوا يتطلعون إلى تغيير نهجهم، أو على الأقل يختلفون عن عمليات الزراعة في الشركات.

ويميل المزارعون المحليون إلى تربية المحاصيل والماشية لإنتاج الأغذية التي يمكن استهلاكها محليا، وغالبا ما تباع عن طريق أسواق المزارعين أو في منازلهم. وغالباً ما تقوم عمليات الزراعة في الشركات بتربية المحاصيل فقط لاستهلاك الماشية، بدلاً من أن تكون الغذاء المقصود منه مباشرة إلى مائدة عشاء شخص ما.

وقالت إن المعتقدات الدينية بين المزارعين المحليين الذين قابلتهم كثيراً ما ظهرت كأوضح الفرق الذي تميل إليه المشاركة في أنظمة الغذاء المحلية.

كان الكثير من مزارعي الأسرة التقليديين مسيحيين متدينين غالباً ما يعبرون في البداية عن شكوكهم بشأن الجيل الأول من المزارعين، ومن المرجح أن يكون لديهم تحفظ حول البيئة وعبادة الطبيعة أو المزارعين الذين كانوا أعضاء في مجتمع المثليين والمثليات ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسانية.

وبدلاً من ذلك، ومع بدء تفاعلهم أكثر مع بعضهم البعض في إطار النظام الغذائي المحلي والجهود الزراعية، أصبحوا أكثر قبولاً لمن لا يحبونهم.

وقالت السيدة ستامبر، التي تزرع بالقرب من جوبلين بولاية ميسوري: "يضع المزارعون المحليون في اعتبارهم نفس الهدف النهائي، على الرغم من أنهم كانوا قادمين من أيديولوجيتين مختلفتين.

"كانوا مجتمعين معاً لبناء هذه الشبكات الغذائية المحلية، وتثقيف المستهلكين وإنتاج منتجاتهم. لقد تبادلوا الممارسات وكيف كانوا يُعلّدون أنفسهم، وينشأن هذا المكان الذي يبنون فيه علاقات لم تتطور بالضرورة من قبل".

وقال ستامبر إن هذا النوع من الأبحاث يمكن أن يكون أساسياً في المساعدة على تطوير أنظمة وتحركات غذائية محلية.

وقالت "من الأهمية بمكان أن ندرس شبكات الغذاء المحلية والزراعة المستدامة لأنها طريقة مهمة للغاية يمكننا أن نعالج تغير المناخ.

"نحن بحاجة إلى التركيز على الحلول المحلية. إن دعم الزراعة المستدامة أمر حيوي حقاً للمجتمعات الصحية الآمنة غذائياً، ولعلاقتنا بالبيئة، وخاصة لإيجاد سبل للالتقاء عبر هذه الانقسامات الأيديولوجية لمعالجة المخاوف البيئية الخطيرة".

 

Qvetech.com

Open chat
1
Need help?
Hello
Can we help you?