جمهورية الكونغو الديمقراطية التي تعاني من النزاعات تشهد تصاعد انعدام الأمن الغذائي

الكونغو – في خضم تصاعد العنف والنزوح في جمهورية الكونغو الديمقراطية، يواجه 7.7 مليون شخص الجوع الحاد – بزيادة قدرها 30 في المائة عن العام الماضي، حسبما حذرت منظمة الأغذية والزراعة وبرنامج الأغذية العالمي في تقرير جديد.

الكونغو – في خضم تصاعد العنف والنزوح في جمهورية الكونغو الديمقراطية، يواجه 7.7 مليون شخص الجوع الحاد – بزيادة قدرها 30 في المائة عن العام الماضي، حسبما حذرت منظمة الأغذية والزراعة وبرنامج الأغذية العالمي في تقرير جديد.

ووفقاً لتحليل التصنيف المتكامل لمرحلة الأمن الغذائي الذي صدر أمس، بين يونيو/حزيران 2016 ويونيو/حزيران 2017، ارتفع عدد الأشخاص الذين يعانون من مستويات انعدام الأمن الغذائي "الطارئة" و"الأزمة" (المرحلة الرابعة والثالثة من التصنيف الدولي للبراءات) – والتي تسبق مستويات "المجاعة" على مقياس التصنيف الدولي للبراءات – والتي تتطلب مساعدات غذائية إنسانية عاجلة بمقدار 1.8 مليون شخص، من 5.9 مليون إلى 7.7 مليون.

ووفقاً لمنظمة الأغذية والزراعة، فإن هذا يعني أن أكثر من واحد من كل عشرة أشخاص يعيشون في المناطق الريفية يعانون من الجوع الحاد.

والجوع آخذ في الازدياد بسبب تصاعد النزاع والنزوح في وسط وشرق جمهورية الكونغو الديمقراطية، ولا سيما في منطقتي كاساي وتنجانيقا، حيث وقعت أعمال عنف واسعة النطاق. وقد أُجبر نحو 1.4 مليون شخص على الفرار من ديارهم خلال العام الماضي.

وأشار التقرير إلى أن الحالة الإنسانية قد تفاقمت بسبب انتشار تفشي دودة الجيش في الخريف وتفشي الكوليرا والحصبة.

وفي المناطق التي تعصف بها الصراعات، يواجه أكثر من 1.5 مليون شخص مستويات "طارئة" من انعدام الأمن الغذائي (المرحلة الرابعة من التصنيف الدولي للبراءات) وفقاً لتقرير التصنيف الدولي للبراءات، مما يعني أن الناس مجبرون على بيع كل ما لديهم وتخطي وجباتهم أو تقليلها.

"وفي المناطق المنكوبة بالصراعات، شاهد المزارعون قراهم وحقولهم تنهب. لم يتمكنوا من النبات خلال الموسمين الماضيين. وهناك نقص في الأسواق المحلية التي توفر احتياجاتها الغذائية. إن الصراع الذي أطيح به مع انتشار دودة الجيش التي تدمر المحاصيل في أكثر من ربع الأراضي الشاسعة في البلاد مدمر للمجتمعات الريفية. ومن المتوقع أن يزداد الوضع سوءاً إذا لم يأت الدعم العاجل في الوقت المناسب".

"إن المزارعين، ولا سيما المشردين – وغالبيتهم من النساء والأطفال – بحاجة ماسة إلى معونة غذائية عاجلة، ولكنهم يحتاجون أيضاً إلى وسائل لإعالة أنفسهم، مثل الأدوات والبذور حتى يتمكنوا من استئناف الزراعة. وفقدت العديد من النساء المشردات أزواجهن. الزراعة، بالنسبة لهم، هي وسيلة للوقوف على أقدامهم مرة أخرى، ومواجهة المستقبل بكرامة وأمل".

التعامل مع الجوع الحاد

ويكافح ما بين 50 و 80 في المائة من الناس في بعض المناطق المتضررة من الجوع من أجل تلبية نفقاتهم والحصول على ما يأكلونه. في عدة مناطق، يأكل الناس مرة واحدة فقط في اليوم، ولا تلبي وجباتهم – على أساس الذرة أو المنيهوت أو البطاطس – احتياجاتهم الغذائية والسعرات الحرارية اليومية. وقد ارتفعت أسعار المواد الغذائية على مستوى الأشهر الثلاثة الماضية. في بعض الحالات، تقتصر الوجبات الغذائية على النشويات والأوراق.

ويتعين على الآخرين اللجوء إلى تخفيض أو تخطي الوجبات، وبيع الأصول، واقتراض الأموال، وإرسال أفراد الأسرة للتسول أو تناول الطعام في أماكن أخرى.

ويؤثر سوء التغذية المزمن على 43 في المائة من الأطفال دون سن الخامسة – أكثر من 7 ملايين طفل – في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وقد أدى النزوح الواسع النطاق – حوالي 3.7 مليون شخص نزحوا في جمهورية الكونغو الديمقراطية – وتدفق مستمر للاجئين من البلدان المجاورة مما يشكل ضغطاً على الموارد المنهكة بالفعل، فضلاً عن الانتشار المقلق لتفشي دودة الجيش، الذي يؤثر على 50 إقليماً من أصل 145 إقليماً في جمهورية الكونغو الديمقراطية، إلى تفاقم انعدام الأمن الغذائي. وهذا لا سيما في المناطق التي ترتفع فيها مستويات الفقر وسوء التغذية وانعدام الأمن الغذائي المزمن.

وأدى جزء كبير من التدهور الأخير إلى تفاقم محنة الناس في كاساي.

ويقول كلود جيبيدار، المدير القطري للبرنامج: "يشعر برنامج الأغذية العالمي بقلق بالغ إزاء الأمن الغذائي والتغذية، اللذين يتدهوران في أجزاء كثيرة من جمهورية الكونغو الديمقراطية. "لكن الوضع في أي مكان أكثر إثارة للقلق منه في كاساي. وندعو جميع الأطراف إلى السماح بتمرير المساعدة المنقذة للحياة، وندعو المجتمع الدولي إلى المساعدة في تلبية الاحتياجات الملحة".

الدعم الذي تمس الحاجة إليه

وتدعو منظمة الأغذية والزراعة وبرنامج الأغذية العالمي إلى زيادة عاجلة في توفير الأغذية المنقذة للحياة والمساعدة التغذوية المتخصصة لمكافحة سوء التغذية، فضلا عن البذور والأدوات حتى يتمكن المزارعون من الزراعة مرة أخرى واستعادة سبل عيشهم.

وفي المناطق التي ضربها النزاع في منطقتي كاساي وتنجانيقا، تقدم منظمة الأغذية والزراعة بذور الخضروات والأدوات اليدوية لتعزيز إنتاج الأغذية بسرعة وزيادة توافر الأغذية المغذية بين النازحين والمجتمعات المضيفة. وفي نهاية المطاف، فإن سبل العيش هي أفضل دفاع للناس ضد الجوع والكوارث. وفي عام 2017، تسعى منظمة الأغذية والزراعة إلى مساعدة 2.1 مليون شخص في جمهورية الكونغو الديمقراطية على التصدي للجوع واستعادة إنتاج الغذاء وبناء سبل عيش أكثر مرونة.

ويواصل برنامج الأغذية العالمي دعم أضعف الناس في جمهورية الكونغو الديمقراطية. ونشرت موظفين في مقاطعتين من أكثر مقاطعات كاساي تضررا، وهما تشيكابا وكاساي سنترال، حيث ستطلق عمليات توزيع للأغذية في الأيام المقبلة. وفي أماكن أخرى من البلد، يوفر برنامج الأغذية العالمي القدرة اللوجستية، بما في ذلك النقل الجوي والبري، والوقود، والتخزين لمجتمع المساعدة الإنسانية الأوسع نطاقا.

 

 

 

Qvetech.com

Open chat
1
Need help?
Hello
Can we help you?