كينيا ™ مربي الدواجن يتغلبون على التحديات المناخية

كينيا ™ مربي الدواجن يتغلبون على التحديات المناخية

وفي دولة كينيا الواقعة في شرق أفريقيا، يُلام تغير المناخ على أنماط الطقس غير المنتظمة على نحو متزايد. وبالإضافة إلى المبادرات المحلية لتشجيع تربية الدواجن، يجد المزارعون المبتكرون سبلاً للتغلب على التحديات، ويجربون مختلف السلالات ومكونات الأعلاف الجديدة.

العثور على تكاليف وتحديات إنتاج الدجاج باستخدام السلالات التجارية باهظة، عاد أحد المزارعين في وسط كينيا إلى تربية الأصناف المحلية من الطيور.

وفقا لتقرير من مؤسسة تومسون رويترز (الذراع الخيرية لتومسون رويترز) في نيوز ترست، كانت إلي جوي كانيني أكثر نجاحا في تربية الدجاج المحلي التقليدي، الذي يمكن أن يتسامح بشكل أفضل مع الظروف الجوية القاسية في بعض الأحيان في المنطقة. قد تكون هناك درجات حرارة منخفضة أو أمطار غزيرة، فضلا عن الجفاف الذي يرفع أسعار الأعلاف التجارية. وأضافت أن السلالات المحلية عموماً أكثر مقاومة للأمراض، ولذلك فقد قللت من استخدام المضادات الحيوية.

نمت الطيور التجارية التي تربت عليها لمدة عامين بشكل أسرع، لكنها شربت المزيد من الماء، واحتاجت إلى العيش في منازل يمكن تسخينها بالكهرباء المكلفة، وتعاني في كثير من الأحيان من المرض.

وقال كانيني إن الطقس الأكثر تواتراً وتطرفاً في كينيا المرتبط بتغير المناخ جعل كل هذه القضايا أكثر صعوبة.

وكان الطلب المحلى القوى على لحوم وبيض الدجاج المحلى هو السبب الذى قدمه مزارع اخر فى محافظة مجاورة للتحول عن السلالات التجارية . وفقا لإيليا كيماني، تزدهر الطيور مع الحد الأدنى من الإدارة والتغذية غير المنتظمة، حتى في موسم الأمطار. وعلاوة على ذلك، فإن المستهلكين على استعداد لدفع ما يصل إلى ثلث أكثر لبيض الطيور المحلية، وطيور اللحوم هي حجم مثالي لمتطلبات السوق المحلية.

وذكر مسؤول بوزارة الزراعة المحلية ان سلالات الدواجن المحلية توفر بروتينا جيدا لاسر اصحابها وتساعد فى توفير دخل وخاصة لسكان الريف والشباب .

وجبة الحشرات كمصدر للطاقة المستدامة عالي البروتين

استخدام وجبة الحشرات كمصدر للبروتين في الأعلاف للدواجن والماشية الأخرى كان الكثير في الأخبار في الآونة الأخيرة.

بعد أن شعر بإحباط بسبب التكلفة العالية ونوعية الأعلاف الحيوانية المتاحة له كمزارع دواجن وخنازير في كينيا في عام 2015، شرع إريك كامو في إيجاد حل. وباستخدام KES350,000 (3,500 دولار أمريكي) من مدخراته الخاصة، حدد الخوخ المجفف لذبابة الجندي الأسود كمصدر جديد محتمل للبروتين عالي الجودة أثناء عمله في مركز الابتكار المناخي الكيني، حسب صحيفة بيزنس ديلي أفريكا.

وجد كامو أن الخوخ مرتفع في البروتين والدهون ، على الأقل يساوي مكونات الأعلاف التقليدية المتاحة محليًا مثل وجبة السمك وفول الصويا والأعلاف المزروعة هيدروبونية. كما أن اليرقات أقل اعتماداً على نقص المياه والأعلاف الذي حدث في كينيا في السنوات الأخيرة.

إنتاج وجبة الخوخ هو عملية مضنية، والتي تبدأ مع كامو ترك دلاء من الدواجن وروث الخنازير في النقاط الاستراتيجية لجذب الذباب الإناث. يفقس بيضها بعد حوالي أربعة أيام في اليرقات ، والتي تنمو وتتطور لمدة أسبوعين تقريبًا في النفايات الغنية بالمغذيات. ثم يتم حصاد الخوخ، وتجفيفه في الشمس أو عن طريق الحرارة المباشرة، والأرض.

باستخدام خلاط اشترى من الصين، وقال انه بدأ إنتاج الأعلاف لاستخدامه الخاصة وللبيع للمزارعين الآخرين من خلال الجمع بين الذرة المطحونة والقمح مع الخوخ الذبابة المجففة.

وقد نمت الأعمال الآن لتوظيف 10 أشخاص، على الرغم من التحديات التي واجهها كامو في تسويق أعلافه للأبقار الحلوب والدواجن والخنازير ضد المنافسة الأرخص. وهو يقوم الآن بتدريب مزارعين محليين آخرين على إنتاج وجبة الحشرات، فضلا عن تطوير المنتج لقطاع الاستزراع المائي.

الدواجن كحل للإنتاج الغذائي المستدام

ومن المقرر أن تتلقى تربية الدواجن في مقاطعة كيسومو غرب كينيا 100 مليون كيس (990 ألف دولار أمريكي) كتمويل من المناطق الصناعية الكينية للمساعدة في تحسين الأمن الغذائي في المنطقة. وذكرت ستاندرد ميديا انه سيتم تقديم الاموال للمنتجين فى شكل قروض ميسرة بفوائد منخفضة لزيادة حجم قطعانهم وتدريب ما يصل الى 1200 مزارع جديد . وتفيد التقارير أيضا أن الولايات المتحدة سلسلة الوجبات السريعة، كنتاكي، وقد تم الاتصال منتجي الدواجن في كيسومو مع عروض لاتخاذ الدجاج لتوريد مطعمها الجديد، بدلا من نقل اللحوم من نيروبي.

كما أثرت أنماط الطقس غير المنتظمة الأخيرة التي يُعزى إلى تغير المناخ على أسلوب الحياة الرعوي التقليدي لسكان جنوب كينيا. ولمساعدتهن على التنويع في أنشطة اقتصادية أخرى، تفيد شركة الإذاعة الكينية بأن 500 2 امرأة من مجتمع ماسااي في مقاطعة كاجيادو قد عُرض لهن ثلاثة أشهر من التدريب المجاني على تربية الدواجن. وبتكلفة 7.5 مليون كيس (74,000 دولار أمريكي)، يُرعى المشروع شركة مونسانتو ويدعمه مركز لاتيا للموارد. وبالإضافة إلى التدريب، فإنه يزود كل مشارك بخمس دجاجات ورأس مال كاف لإطعام الطيور وتسييجها. ومن المتوقع أن يتمكن كل مزارع من تمويل مشاريعه بشكل مستقل بعد فترة سنتين.

ويبدو أن إنتاج الدواجن الكيني كان غير منتظم خلال السنوات الأخيرة، وفقا ً لبيانات وكالة فاوستات الإحصائية التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة. وبالنسبة لعام 2013 – وهو آخر عام نشرت عنه بيانات – حسبت الإنتاج المحلي للحوم الدجاج بـ 761 25 طناً مترياً. وكان هذا أكثر من 24,700 مليون طن من العام السابق، ولكن أقل من رقم عام 2011 البالغ 26,500 طن. وضعت البيانات الرسمية عن FAOstat إنتاج بيض الدجاج عند 84,132 mt في عام 2016. ويمثل ذلك انتعاشا واضحا في القطاع بعد عامين من انخفاض الناتج إلى حد كبير.

وبعد اندلاع انفلونزا الطيور فى اوغندا فى اوائل العام الماضى حظرت كينيا استيراد منتجات الدواجن من جارتها . ويبدو من المرجح رفع هذا الحظر قريبا، وفقا لشرق أفريقيا، حيث أن أوغندا خالية الآن من المرض. وتأتي هذه الخطوة بعد إعادة فتح تدريجي للتجارة في أغسطس/آب 2017، عندما أصدرت الحكومة الكينية تراخيص استيراد لثلاث شركات دواجن أوغندية معتمدة. ومن شأن واردات الدواجن أن تساعد على توفير البروتينات الحيوانية للسكان الكينيين، ولكن من المرجح أن تزيد المنافسة السوقية للمنتجين المحليين.

 

Qvetech.com

Open chat
1
Need help?
Hello
Can we help you?