الفلبين تعلن حالة تأهب وطنية بعد وفاة 456 بسبب حمى الضنك

الفلبين تعلن حالة تأهب وطنية بعد وفاة 456 بسبب حمى الضنك

اعلنت السلطات الصحية الفلبينية " حالة تأهب وطنية ضد حمى الضنك " بعد ارتفاع حاد فى حالات المرض الفيروسى الذى اسفر عن مصرع اكثر من 450 شخصا منذ يناير .

تم الإبلاغ عن حوالي 100,000 حالة حمى الضنك في جميع أنحاء الفلبين في الأشهر الستة الأولى من عام 2019، بزيادة قدرها 85٪ عن نفس الفترة من العام الماضي.
وقد أُعلنت الأوبئة في أربع مناطق في البلاد – ميماوروبا، وفيساياس الغربية، وفيساياس الوسطى، وشمال مينداناو – التي يقطنها ما يزيد على 20 مليون شخص، أو ما يقرب من 20 في المائة من سكان الفلبين.
كما يراقب مسؤولو الصحة الوضع في تسع مناطق أخرى، بما في ذلك دافاو، المقاطعة الأصلية للرئيس الفلبيني روديريغو دوتيرتي، لكنهم قالوا إن حمى الضنك لا تزال "محلية" وليست وباءً وطنياً، حسبما ذكرت شبكة سي إن إن الفلبينية.
عدوى فيروسية التي ينقلها البعوض، تسبب حمى الضنك أعراضًا تشبه أعراض الإنفلونزا، بما في ذلك الصداع الثاقب وآلام العضلات والمفاصل والحمى وطفح الجسم الكامل. ومن بين ملايين المصابين بحمى الضنك كل عام في جميع أنحاء العالم، يعاني ما يقدر بنحو 500,000 شخص من أعراض حادة تتطلب دخول المستشفى، ومن بين هؤلاء يموت حوالي 12,500 شخص، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية.
وفي حين أنه الأكثر شيوعا في المناخات المدارية وشبه المدارية مثل الفلبين والهند والبرازيل، وجدت دراسة حديثة أن ارتفاع درجات الحرارة العالمية الناجم عن أزمة المناخ يمكن أن يشهد انتقال البعوض الذي يحمل حمى الضنك – إلى جانب أمراض أخرى مثل الشيكونغونيا والحمى الصفراء وزيكا – شمالا، مما يؤثر على جنوب الولايات المتحدة وأستراليا الداخلية والمناطق الساحلية في الصين واليابان.
قال وزير الصحة الفلبيني فرانسيسو دوكي في بيان إن حالات حمى الضنك في الفلبين ارتفعت تاريخيا كل ثلاث إلى أربع سنوات، وتتماشى الزيادة الحادة هذا العام مع التوقعات بعد ارتفاع عدد الحالات في جميع أنحاء البلاد في عام 2016.
وتأتي هذه الزيادة في حالات حمى الضنك في الوقت الذي تعاني فيه البلاد من تفشي الحصبة في جميع أنحاء البلاد، والتي تقول السلطات إنها قتلت عدداً من الأشخاص حتى الآن هذا العام أكثر من عام 2018 كله، مما يعرض 2.6 مليون طفل للخطر.
وقال مسؤولو الصحة الفلبينيون ان اكثر الطرق فعالية للوقاية من حمى الضنك تشمل البحث عن اماكن تكاثر البعوض وتدميرها ، والاستخدام الليبرالى لطارد البعوض ، والسعى للتشاور المبكر عندما تظهر اولى علامات وأعراض المرض .

التاريخ:16/7/2019

 

سي

Open chat
1
Need help?
Hello
Can we help you?