أول لقاح لمكافحة الملاريا في العالم يذهب إلى 360,000 طفل أفريقي

أول لقاح لمكافحة الملاريا في العالم يذهب إلى 360,000 طفل أفريقي

اعلنت منظمة الصحة العالمية اليوم الثلاثاء ان حوالى 360 الف طفل سنويا في ثلاث دول افريقية سيتلقون اول لقاح ضد الملاريا في العالم في اطار مشروع تجريبي واسع النطاق.

وقالت منظمة الصحة العالمية ان مالاوى بدأت تطعيم الاطفال دون سن الثانية وان كينيا وغانا ستبدأان فى استخدام اللقاح فى الاسابيع القادمة حيث تقرر وزارتا الصحة فى هذه الدول مكان استخدامه .

ويوفر اللقاح حماية جزئية من المرض، حيث وجدت التجارب السريرية أن اللقاح منع حوالي أربع من كل 10 حالات إصابة بالملاريا، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية.

"لقد شهدنا مكاسب هائلة من الناموسيات وغيرها من التدابير لمكافحة الملاريا في السنوات الـ 15 الماضية، ولكن التقدم توقف بل وانعكس في بعض المناطق. نحن بحاجة إلى حلول جديدة لإعادة الاستجابة للملاريا إلى مسارها الصحيح، وهذا اللقاح يعطينا أداة واعدة للوصول إلى هناك".

ولقاح الملاريا لديه القدرة على إنقاذ حياة عشرات الآلاف من الأطفال".

الملاريا مرض طفيلي ينتقل عن طريق لدغة بعوض الأنوفيليس الأنثوي. ويمكن الوقاية منه وعلاجه، ومع ذلك فإن ما يقدر بـ 000 435 شخص يموتون منه كل عام.

والأطفال دون سن الخامسة هم الأكثر عرضة لمضاعفاته التي تهدد حياتهم، ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية، فإنها تطالب بحياة طفل واحد كل دقيقتين. وتقع معظم هذه الوفيات في أفريقيا، حيث يموت أكثر من 000 250 طفل بسبب المرض كل عام.

تم إنشاء اللقاح، RTS،S، المعروف أيضًا باسم Mosquirix، من قبل العلماء في شركة الأدوية البريطانية العملاقة GSK في عام 1987. وقد خضعت لسنوات من الاختبار وساندتها منظمات عديدة بما في ذلك منظمة PATH، وهي منظمة لا تستهدف الربح.

وفي الفترة من عام 2000 إلى عام 2015، حدث انخفاض بنسبة 62 في المائة في الوفيات الناجمة عن الملاريا، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، وانخفاض بنسبة 41 في المائة في عدد الحالات. ومع ذلك، تشير بيانات أحدث إلى أن الملاريا تعود إلى الظهور، حيث بلغ عدد الحالات 219 مليون حالة في عام 2017، مقارنة بـ 217 مليون حالة في عام 2016.

"إنه مرض صعب التعامل معه. الأدوات التي لدينا فعالة بشكل متواضع ولكن الأدوية والمبيدات الحشرية تبلى — بعد 10 أو 20 سنة يصبح البعوض مقاومًا. هناك قلق حقيقي من أنه في 2[cases]020s، سوف تقفز مرة أخرى"، وقال أدريان هيل، أستاذ علم الوراثة البشرية ومدير معهد جينر في جامعة أكسفورد.

وسيعطى اللقاح بأربع جرعات: ثلاث جرعات تتراوح أعمارها بين خمسة وتسعة أشهر، والجرعة الرابعة المقدمة في عيد الميلاد الثاني.

وقالت منظمة الصحة العالمية ان اللقاح هو " اداة تكميلية لمكافحة الملاريا " لاستخدامها بالاضافة الى الناموسيات المعالجة بالمبيدات الحشرية ورش المناطق الداخلية بالمبيدات الحشرية وكذا التشخيص السريع للمرض وعلاجه .

وقالت ألينا بانس، كبيرة علماء الموظفين في معهد ويلكوم ترست سانجر، إن اللقاح لم يكن "فعالاً للغاية".

"ولكن من المهم جدا أن نضع في اعتبارنا أن 40٪ من الحماية في الجزء الأكثر مستوطنة في العالم، أفريقيا، أفضل من عدم وجود حماية على الإطلاق. في نهاية المطاف، هذا هو اللقاح الوحيد الذي لديه بعض الفعالية التي لدينا حاليا واستغرق عقودا لتطوير، وهذا هو في حد ذاته أخبار جيدة"، وقال بانس.

وقال هيل انه كانت هناك " توقف وبدايات " حول ما اذا كان الامر يستحق المضى قدما فى اللقاح ولكنه سيكون اضافة مفيدة فى مكافحة المرض .

وقال انه سيكون من المهم بشكل خاص التأكد من ان الاطفال يتلقون جميع الجرعات الاربع من اللقاح لزيادة فعاليته الى اقصى حد .

التاريخ:23/4/2019

 

سي

Open chat
1
Need help?
Hello
Can we help you?