الصراعات تنخفض الأمن الغذائي وسط تزايد الإنتاج الغذائي العالمي

العالمية – إن المحاصيل القوية في أمريكا اللاتينية وانتعاش الظروف الزراعية في الجنوب الأفريقي في طريقها إلى تحسين حالة الإمدادات الغذائية العالمية، ولكن الصراعات الأهلية المستمرة والصدمات المتصلة بالمناخ تؤثر على التقدم نحو الحد من الجوع.

العالمية – إن المحاصيل القوية في أمريكا اللاتينية وانتعاش الظروف الزراعية في الجنوب الأفريقي في طريقها إلى تحسين حالة الإمدادات الغذائية العالمية، ولكن الصراعات الأهلية المستمرة والصدمات المتصلة بالمناخ تؤثر على التقدم نحو الحد من الجوع.

 

ووفقاً للطبعة الجديدة من تقرير منظمة الأغذية والزراعة عن آفاق المحاصيل والحالة الغذائية، من المرجح أن تعوق الأعاصير في منطقة البحر الكاريبي والفيضانات في غرب أفريقيا النواتج الزراعية المحلية، ولكن اتجاهات إنتاج الأغذية الأوسع نطاقاً إيجابية، مدعومة بالتوقعات بنواتج قياسية للحبوب في عدة بلدان.

وذكر التقرير الفصلى ان حوالى 37 دولة ، 28 منها فى افريقيا ، تحتاج الى مساعدات خارجية للاغذية .

ولم تتغير من حزيران/يونيه البلدان – أفغانستان وبوركينا فاسو وبوروندي والكاميرون وجمهورية أفريقيا الوسطى وتشاد والكونغو وجمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية وجمهورية الكونغو الديمقراطية وجيبوتي وإريتريا وإثيوبيا وغينيا وهايتي والعراق وكينيا وليسوتو وليبريا وليبيا ومدغشقر وملاوي ومالي وموريتانيا وموزامبيق وميانمار والنيجر ونيجيريا وباكستان وسيراليون والصومال وجنوب السودان والسودان وسوازيلند وسوريا وأوغندا واليمن وزمبابوي.

ولا يزال النزاع يؤثر بشكل مكثف على الزراعة والأمن الغذائي في جمهورية أفريقيا الوسطى وجمهورية الكونغو الديمقراطية والعراق وشمال نيجيريا والصومال وجنوب السودان وسوريا واليمن، وغالباً ما تكون له آثار أخرى – بسبب المشردين وزيادة انعدام الأمن المدني – في أماكن أخرى. كما أدت الصدمات الجوية في عام 2017، بما في ذلك الجفاف، إلى تفاقم الآثار في بعض البلدان، ولا سيما الصومال وجنوب إثيوبيا.

انتعاش من النينيو

ومن المتوقع أن يصل الإنتاج العالمي من الحبوب إلى مستوى قياسي في عام 2017، حيث بلغ 2611 مليون طن.

وفي حين أن ذلك يعزى إلى المكاسب الرئيسية التي تحققت في الأرجنتين والبرازيل، تجدر الإشارة أيضا إلى الارتفاع المتوقع في الناتج الإجمالي في أفريقيا بأكثر من 10 في المائة هذا العام، بقيادة زيادة محاصيل الذرة في الجنوب الأفريقي، حيث تضرر المزارعون بشدة في العام الماضي من ظاهرة النينو الجوية، وانتاج القمح في بلدان شمال أفريقيا.

ومن المتوقع أيضاً أن يرتفع إجمالي إنتاج الحبوب في البلدان ذات الدخل المنخفض التي تعاني من عجز غذائي بنسبة 2.2 في المائة هذا العام، مما يحد من احتياجات الواردات، وفقاً للتقديرات الجديدة لمنظمة الأغذية والزراعة.

 

Qvetech.com

Open chat
1
Need help?
Hello
Can we help you?