فيروس كورونا لمتلازمة الجهاز التنفسي في الشرق الأوسط "المملكة العربية السعودية"

فيروس كورونا لمتلازمة الجهاز التنفسي في الشرق الأوسط "المملكة العربية السعودية"

بين 9 ديسمبر 2017 و17 يناير 2018، أبلغ مركز التنسيق الوطني للمعهد الدولي للموارد البشرية في المملكة العربية السعودية عن 20 حالة إضافية من متلازمة الشرق الأوسط التنفسية، بما في ذلك تسع حالات وفاة. وبالإضافة إلى ذلك، أُبلغت منظمة الصحة العالمية بوفاة واحدة من حالة أُبلغ عنها سابقاً.

تفاصيل الحالات

ويمكن الاطلاع على معلومات مفصلة عن الحالات المبلغ عنها في وثيقة منفصلة (انظر الرابط أدناه).

والحالات العشرون لعدوى فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية التي أُبلغ عنها خلال هذه الفترة الزمنية هي من 11 منطقة في البلد. وتتراوح أعمار الحالات المبلغ عنها بين 28 و89 سنة، وتفيد خمس حالات من أصل 20 حالة بالاتصال المباشر أو غير المباشر بالإبل الدرودية. وأُدخل أحد المرضى إلى المستشفى بسبب حالات أخرى قبل ظهور الأعراض.

انظر خرائط MERS-CoV والمنحنيات

الاستجابة في مجال الصحة العامة

ويجري التحقيق في مصدر العدوى لكل حالة أبلغ عنها من قبل وزارة الصحة ووزارة الزراعة (عندما يتعلق الأمر بالدروماداري) في المملكة العربية السعودية. وقد حددت وزارة الصحة السعودية معارف مرضى متلازمة الشرق الأوسط التنفسية المعروفين، بما في ذلك العاملين في مجال الرعاية الصحية والاتصالات المنزلية، وهي تتابع هذه الاتصالات.

وعلى الصعيد العالمي، أُبلغت منظمة الصحة العالمية بـ 143 2 حالة مؤكّدة مختبرياً من حالات العدوى بفيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، بما في ذلك ما لا يقل عن 750 حالة وفاة ذات صلة.

تقييم المخاطر الذي تتعرض له منظمة الصحة العالمية

يمكن أن تسبب العدوى بفيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية مرضاً حاداً يؤدي إلى ارتفاع معدل الوفيات. ويصاب البشر بفيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية من اتصال مباشر أو غير مباشر بالإبل الدرودية. وقد أظهرت MERS-CoV القدرة على نقل بين البشر. وحتى الآن، حدث انتقال العدوى غير المستدامة من إنسان إلى آخر بصورة رئيسية في أماكن الرعاية الصحية.

ولا يغير الإخطار بحالات إضافية من التقييم العام للمخاطر. وتتوقع منظمة الصحة العالمية الإبلاغ عن حالات إضافية من الإصابة بفيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، وأن يستمر تصدير الحالات إلى بلدان أخرى من قبل أفراد قد يصابون بالعدوى بعد التعرض للحيوانات أو المنتجات الحيوانية (على سبيل المثال، بعد ملامسة الدرومادريين) أو مصدر بشري (على سبيل المثال، في بيئة الرعاية الصحية). وتواصل منظمة الصحة العالمية رصد الحالة الوبائية وإجراء تقييم للمخاطر استناداً إلى أحدث المعلومات المتاحة.

مشورة منظمة الصحة العالمية

واستناداً إلى الحالة الراهنة والمعلومات المتاحة، تشجع منظمة الصحة العالمية جميع الدول الأعضاء على مواصلة ترصدها لحالات العدوى التنفسية الحادة والاستعراض الدقيق لأي أنماط غير عادية.

وتتسم تدابير الوقاية من العدوى ومكافحتها بأهمية حاسمة لمنع الانتشار المحتمل لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية في مرافق الرعاية الصحية. ليس من الممكن دائمًا تحديد المرضى الذين يعانون من فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية في وقت مبكر لأن الأعراض المبكرة لـ MERS-CoV، مثلها مثل التهابات الجهاز التنفسي الأخرى، غير محددة. لذلك، يجب على العاملين في مجال الرعاية الصحية دائمًا تطبيق الاحتياطات القياسية بشكل متسق مع جميع المرضى، بغض النظر عن تشخيصهم. وينبغي إضافة احتياطات قطرات إلى الاحتياطات القياسية عند توفير الرعاية للمرضى الذين يعانون من أعراض التهاب الجهاز التنفسي الحاد; وينبغي إضافة احتياطات الاتصال وحماية العين عند رعاية الحالات المحتملة أو المؤكدة من عدوى فيروس كورونا المسبب ة للفيروس؛ وينبغي تطبيق الاحتياطات المحمولة جوا عند تنفيذ إجراءات توليد الهباء الجوي.

وقد يؤدي وعي المجتمع المحلي والأسرة المعيشية بتدابير الوقاية من فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية في المنزل إلى الحد من انتقال العدوى إلى الأسرة المعيشية ومنع التجمعات المجتمعية.

وإلى أن يُفهم المزيد عن فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، يُعتبر الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري والفشل الكلوي وأمراض الرئة المزمنة والأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة معرضين لخطر الإصابة بأمراض شديدة من عدوى فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية. ولذلك، بالإضافة إلى تجنب الاتصال الوثيق مع الحالات البشرية المشتبه فيها أو المؤكدة للمرض، يجب على الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالات تجنب الاتصال الوثيق بالحيوانات، ولا سيما الإبل، عند زيارة المزارع أو الأسواق أو مناطق الحظيرة التي يُعرف أن الفيروس ينتشر فيها أو يحتمل أن يتداول فيها. وينبغي التقيد بتدابير النظافة العامة، مثل غسل اليدين بانتظام قبل لمس الحيوانات وبعدها وتجنب ملامسة الحيوانات المريضة.

وينبغي مراعاة ممارسات النظافة الغذائية. يجب على الناس تجنب شرب حليب الإبل الخام أو بول الإبل، أو تناول اللحوم التي لم يتم طهيها بشكل صحيح.

ولا تنصح منظمة الصحة العالمية بإجراء فحص خاص في نقاط الدخول فيما يتعلق بهذا الحدث كما أنها لا توصي حالياً بتطبيق أي قيود على السفر أو التجارة.

 

http://www.who.int/csr/don/26-january-2018-mers-saudi-arabia/en/

 

Qvetech.com

Open chat
1
Need help?
Hello
Can we help you?