الخبراء يتفقون على الخطوات التالية لمكافحة التهديد الصحي العالمي لـ MERS-CoV

الخبراء يتفقون على الخطوات التالية لمكافحة التهديد الصحي العالمي لـ MERS-CoV

27 سبتمبر/أيلول 2017 / جنيف – تم الاتفاق على الخطوات التالية الحاسمة لتسريع الاستجابة للتهديد العالمي للصحة العامة الذي يشكله الفيروس التاجي لمتلازمة الجهاز التنفسي في الشرق الأوسط (MERS-CoV) من قبل ممثلين من وزارات الصحة ووزارات الزراعة في البلدان المتضررة والمعرضة للخطر، والخبراء. ويمكن أن يكون الفيروس، الذي يدور في الإبل الدرودية دون التسبب في مرض مرئي، قاتلا للبشر.

 

وفي اجتماع استضافته منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأغذية والزراعة والمنظمة العالمية لصحة الحيوان في جنيف هذا الأسبوع، اجتمع أكثر من 130 خبيرا من 33 بلدا ومنظمة ومؤسسة بحثية لتبادل ما هو معروف عن الفيروس، وتحديد الاحتياجات البحثية ذات الأولوية، وتحسين التعاون المتبادل بين قطاعي الصحة الحيوانية والبشرية، والاتفاق على خطة لمعالجة الثغرات الحاسمة.

 

"إن متلازمة الشرق الأوسط التنفسية ليست تهديدا إقليميا فحسب. وفي حين تم الإبلاغ عن معظم الحالات البشرية من الشرق الأوسط، أظهرت الفاشية في جمهورية كوريا في عام 2015 انتشار MERS العالمي وقدرته على أن يكون لها عواقب كبيرة على الصحة العامة والاقتصاد.  وقالت " اننا فى المرحلة التى يتعين علينا فيها مواجهة التحديات فى قدرتنا على اكتشاف ومواجهة تفشى فيروس ارز وتحسين معرفتنا بهذا الفيروس من خلال الابحاث التعاونية " .

 

ومنذ عام 2012، عندما تم تحديد الفيروس لأول مرة في المملكة العربية السعودية، تم الإبلاغ عن 2081 حالة مؤكّدة مختبرياً من حالات الإصابة بفيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية من 27 بلداً، مع ما لا يقل عن 722 حالة وفاة – أي بمعدل وفيات يبلغ 35 في المائة. وفي حين أُحرز تقدم في مجال البحث والمراقبة، لا تزال هناك ثغرات كبيرة في فهم الفيروس، بما في ذلك كيفية تداوله في الإبل الدرودية، أو البلد المضيف للخزان الطبيعي، أو كيفية تسربه إلى السكان.

 

"فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية هو مرض له تأثير كبير على الصحة العامة، مما يتطلب إجراء مزيد من التحقيقات في المصادر الحيوانية لفهم علم الأوبئة وتحسين سيطرته على البشر. ويرجى من البلدان الأعضاء في المنظمة الدولية لصحة الحيوان إخطار هاوية حدوث فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية في الحيوانات. وستسهم هذه المعلومات الحاسمة في تصعيد استجابة منسقة من قطاعي الصحة الحيوانية والبشرية"، قال الدكتور غونالان بافيدي، القائم بأعمال البعثة في المنظمة العالمية لصحة الحيوان.

 

وقد تم الإبلاغ عن أكثر من 80% من حالات الإصابة بفيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية من المملكة العربية السعودية. وفي حين أصيب العديد من هؤلاء الأشخاص في مرافق الرعاية الصحية، مع تحسين جمع البيانات عن مرضى متلازمة الشرق الأوسط التنفسية منذ عام 2015، يُعتقد أن نسبة كبيرة من الحالات البشرية المبلغ عنها مؤخراً قد تعرضت من خلال الاتصال المباشر أو غير المباشر بالإبل المصابة.  وقد سمح السفر الدولي المتكرر بتصدير حالات متفرقة إلى كل منطقة من مناطق العالم من قبل أفراد يصابون بالعدوى دون علمهم قبل سفرهم.

 

وقال الدكتور أحمد الإدريسي، كبير مسؤولي الصحة الحيوانية في منظمة الأغذية والزراعة: "من مصلحتنا المشتركة أن نعالج المرض في الواجهة بين الإنسان والحيوان، وأن نعمل معاً عبر القطاعات والتخصصات، من أجل أهدافنا المشتركة، والأشخاص الأصحاء والحيوانات السليمة". "ونحن إذ نفعل ذلك، ندرك أهمية اتباع نهج صحي واحد إزاء التهديدات الصحية ذات الأصل الحيواني".

 

ولا يزال انتقال العدوى من البشر إلى البشر محدوداً، ولكن حالات تفشي الأمراض المرتبطة بالرعاية الصحية حدثت في عدة بلدان في الشرق الأوسط وفي جمهورية كوريا. وتتسم تدابير الوقاية من العدوى ومكافحتها بأهمية حيوية لمنع الانتشار المحتمل للمرض في المستشفيات والعيادات ولحماية العاملين في مجال الرعاية الصحية والزوار وغيرهم من المرضى. لا يوجد لقاح أو علاج محدد متاح حاليًا والعلاج داعم وقائم على الحالة السريرية للمريض.

 

فيروس كورونا المسبب للفيروس هو أحد مسببات الأمراض الشديدة التهديد المدرجة في المطبوعة الزرقاء للبحوث والتطوير التابعة لمنظمة الصحة العالمية والتي توفر خريطة طريق للبحث وتطوير المنتجات التشخيصية والوقائية والعلاجية للوقاية والكشف المبكر والاستجابة لهذه التهديدات الناجمة عن قائمة من 11 مسببات الأمراض ذات الأولوية العالية.

 

وتستند أولويات وأنشطة البحوث المتعلقة بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية التي تسترشد بها منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأغذية والزراعة والمنظمة العالمية لصحة الحيوان إلى سلسلة من الاجتماعات الإقليمية والعالمية التي نظمتها المنظمات الثلاث على مدى السنوات الخمس الماضية. وفي حين أُحرز تقدم هائل، لا سيما في معالجة بعض المجهولات الرئيسية المتعلقة بسلوك هذا الفيروس في الحيوانات والبشر، لا تزال هناك بعض الثغرات الأساسية بشأن فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية. ولا يزال المجتمع العالمي في قبضة هذا المرض المعدي الناشئ.

 

http://www.fao.org/ag/againfo/home/en/news_archive/2017_MERS-CoV.html

 

 

Qvetech.com

Open chat
1
Need help?
Hello
Can we help you?