الإنتاج الحيواني أصغر بكثير تحديا للأمن الغذائي العالمي

GLOBAL – يواجه البشر تحديات متزايدة عندما يتعلق الأمر بإيجاد طرق لإطعام السكان المنفجرين بشكل مستدام. ومع تزايد ثراء السكان وتحضرهم، يستمر الطلب على المنتجات الحيوانية في الارتفاع.

GLOBAL – يواجه البشر تحديات متزايدة عندما يتعلق الأمر بإيجاد طرق لإطعام السكان المنفجرين بشكل مستدام. ومع تزايد ثراء السكان وتحضرهم، يستمر الطلب على المنتجات الحيوانية في الارتفاع.

وعلى الرغم من تحسن كفاءة سلسلة الإمداد، فإن الماشية تعتبر استنزافاللموارد، مما يتطلب كمية كبيرة من الأعلاف، التي يمكن أن يستخدمها البشر أيضا، لإنتاج كمية صغيرة نسبيا من اللحوم.

ووجدت دراسة جديدة في مجال الأمن الغذائي العالمي أن الماشية تلقي عبئاً على إمدادات الغذاء البشري أقل مما أُبلغ عنه سابقاً. وحتى أقوى من ذلك، فإن بعض نظم الإنتاج تسهم مباشرة في الأمن الغذائي العالمي لأنها تنتج مغذيات أكثر قيمة للبشر، مثل البروتينات، مما تستهلكه.

ووجدت دراسة جديدة في مجال الأمن الغذائي العالمي أن الماشية تلقي عبئاً على إمدادات الغذاء البشري أقل مما أُبلغ عنه سابقاً. وحتى أقوى من ذلك، فإن بعض نظم الإنتاج تسهم مباشرة في الأمن الغذائي العالمي لأنها تنتج مغذيات أكثر قيمة للبشر، مثل البروتينات، مما تستهلكه. [Credit: GLEAM 2.0]

وأوضحت الباحثة الرئيسية آن موتيه، الدكتورة: "كموظفة سياسات للماشية تعمل لدى منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، طلبت مني الصحافة عدة مرات أن أبلغ عن الآثار البيئية السلبية للماشية".

"وبذلك، أدركت أن الناس يتعرضون باستمرار لمعلومات غير صحيحة تتكرر دون أن يواجهوا تحديات، ولا سيما فيما يتعلق بعلف الماشية. ولا توجد حاليا قاعدة بيانات دولية رسمية وكاملة عن ما تأكله الماشية. وتسهم هذه الدراسة في سد هذه الفجوة وتقديم أدلة يستعرضها النظراء لإعلام صانعي السياسات والجمهور على نحو أفضل".

وفي حين حدثت تحسينات هائلة في النظم الغذائية، لا يزال الناس يعانون من الجوع. وفي عام 2015 وحده، كان ما يقرب من 800 مليون شخص في جميع أنحاء العالم يعانون من نقص التغذية. وتسهم مصادر الأغذية الحيوانية إسهاما حيويا في التغذية العالمية وهي مصدر ممتاز للمغذيات الكلية والمغذيات الدقيقة.

وتشكل اللحوم 18 في المائة من السعرات الحرارية العالمية و 25 في المائة من الاستهلاك العالمي للبروتين وتوفر المغذيات الدقيقة الأساسية، مثل فيتامين B12 والحديد والكالسيوم. وتستخدم الماشية مساحات كبيرة من المراعي حيث لا يمكن إنتاج أي شيء آخر. كما تضيف الحيوانات إلى الإنتاج الزراعي من خلال إنتاج السماد الطبيعي وقوة الجفاف. وعلاوة على ذلك، توفر رعاية الماشية مصدرا آمنا للدخل للناس في كثير من المناطق الريفية.

وعلى الرغم من هذه الفوائد، غالباً ما يُشير إلى تربية الماشية على أنها نظام غير فعال لأن الحيوانات تستهلك أغذية يمكن أن يأكلها الناس. وقد وضعت بعض الدراسات السابقة، التي كثيرا ً ما يُستشهد بها، استهلاك الحبوب اللازمة لتربية كيلوغرام واحد من لحم البقر بين 6 كيلوغرامات و20 كيلوغراماً.

وخلافاً لهذه التقديرات المرتفعة، وجد التحقيق الحالي أن هناك حاجة إلى ما متوسطه 3 كيلوغرامات فقط من الحبوب لإنتاج كيلوغرام واحد من اللحوم. كما يظهر اختلافات هامة بين أنظمة الإنتاج والأنواع. فعلى سبيل المثال، تحتاج الماشية، لأنها تعتمد على الرعي والأعلاف، إلى 0.6 كيلوغرام فقط من البروتين من غذاء الإنسان لإنتاج كيلوغرام واحد من البروتين في الحليب واللحوم، وهي ذات نوعية تغذوية أعلى.

وبالإضافة إلى ذلك، قررت هذه الدراسة أن 86 في المائة من علف الماشية، بما في ذلك المخلفات والمنتجات الثانوية، غير مناسبة للاستهلاك البشري. وتشير الدراسة إلى أن هذه "بقايا الطعام" يمكن أن تصبح بسرعة عبئا بيئيا إذا لم تستهلكها الماشية، حيث ينمو السكان ويستهلكون المزيد والمزيد من الأغذية المصنعة. كما حلل الباحثون استخدام الأراضي وإدارة القطيع.

"كثيراما تتحدث وسائط الإعلام عن الكيفية التي يمكن بها لخيارات المستهلكين أن تسهم في التنمية المستدامة، مثل اتباع نظام غذائي نباتي؛ ومع ذلك، يتم توفير معلومات خاطئة فيما يتعلق بمتطلبات علف الماشية".

"نسمع بيانات، على سبيل المثال، تفيد بأننا نحتاج إلى كميات كبيرة من الحبوب لإنتاج كيلوغرام واحد من لحوم البقر. وفي حين أننا بحاجة إلى ضمان استدامة وجباتنا الغذائية من وجهة نظر صحية وبيئية، يحتاج الجمهور وصناع القرار إلى معلومات دقيقة لتوجيه خياراتهم".

ويتزايد الإنتاج الحيواني بسرعة لأن الطلب على المنتجات الحيوانية آخذ في الارتفاع، ولا سيما في البلدان النامية. وتقدر منظمة الأغذية والزراعة أننا بحاجة إلى منتجات أكثر بنسبة 70 في المائة بحلول عام 2050 لإطعام العالم. ولذلك، فإن مساحة الأراضي اللازمة لتربية الحيوانات ستزداد أيضا ً إذا لم يتم تحسين نسب تحويل الأعلاف (FCR).

وقد اتخذت بالفعل خطوات من خلال صياغة الأعلاف، والاختيار الوراثي، وتحسين الخدمات البيطرية لتحسين فرص العمل في الخدمات الصحية على مدى السنوات الثلاثين الماضية، ولكن هناك حاجة إلى إحراز تقدم مستمر لجعل النظام أكثر استدامة. وبالإضافة إلى ذلك، من الضروري تحسين إعادة تدوير النفايات الغذائية والمنتجات الثانوية في علف الماشية، فضلا عن زيادة غلة محاصيل الأعلاف.

واختتم الدكتور موتيت حديثه قائلاً: "يلعب الإنتاج الحيواني، بأشكاله العديدة، دوراً أساسياً في النظام الغذائي، حيث يستخدم الأراضي الهامشية، ويحول المنتجات المشتركة إلى سلع صالحة للأكل، ويساهم في إنتاجية المحاصيل ويحول المحاصيل الصالحة للأكل إلى أغذية غنية بالبروتين ومغذية للغاية.

"إن تحديد موارد الأراضي والكتلة الأحيائية العاملة في الإنتاج الحيواني والناتج الغذائي الذي تولده، ولكن أيضا تحسين قدرتنا على النمذجة من خلال إدراج الاتجاهات في تفضيلات المستهلكين، والتحولات في الأنواع الحيوانية، وآثار تغير المناخ، والعمليات الصناعية لتحسين قابلية الإنسان لبعض مواد الأعلاف، يمكن القول إن المعلومات الأساسية اللازمة كجزء من البحوث الإضافية في التحدي المتمثل في إطعام 9.6 بليون شخص بشكل مستدام بحلول عام 2050."

 

http://www.thepoultrysite.com/poultrynews/39155/livestock-production-much-smaller-challenge-to-global-food-security/

 

Qvetech.com

Open chat
1
Need help?
Hello
Can we help you?