رجلان هولنديان يمثلان أمام المحكمة بسبب فضيحة تلويث البيض في الاتحاد الأوروبي

الاتحاد الأوروبي — اثنين من الرجال الهولنديين الذين اعتقلوا على صلة بفضيحة البيض الجارية في أوروبا قد مثلأمام المحكمة يوم الثلاثاء من هذا الاسبوع ، وتقارير كريس McCullough لThePoultrySite.

الاتحاد الأوروبي — اثنين من الرجال الهولنديين الذين اعتقلوا على صلة بفضيحة البيض الجارية في أوروبا قد مثلأمام المحكمة يوم الثلاثاء من هذا الاسبوع ، وتقارير كريس McCullough لThePoultrySite.

وقد تعرفت وسائل الاعلام الهولندية على الرجلين على انهما مارتن فان دى بى البالغ من العمر 31 عاما وماتياس ايه جى البالغ من العمر 24 عاما . وقد مثلوا فى جلسة استماع مغلقة فى محكمة مقاطعة اوفيريجسيل فى مدينة زوول بوسط هولندا .

وجاء في بيان صادر عن المحكمة: "تشتبه النيابة العامة في أن اثنين من مديري شركة تطهير يستخدمون الفيبرونيل في مزارع الدواجن في هولندا.

وبالتالي فقد عرّضوا الصحة العامة للخطر، وهناك شكوك بأنهم كانوا يعرفون أن المبيد البيولوجي محظور".

وكانت الشرطة قد القت القبض على الرجلين يوم الخميس من الاسبوع الماضى عقب مداهمات لثمانية مبان فى هولندا وبلجيكا شملت مداهمة شركتهما تشيكفريند .

وقد كلفت الفضيحة حتى الآن مربي الدواجن 150 مليون يورو، حسبما ذكر متحدث باسم اتحاد ZLTO للمزارعين والبستانيين في جنوب هولندا يوم الاثنين (14 أغسطس).

الفيبرونيل هو مبيد حشري واسع الطيف يستخدم عادة لتخليص الماشية من البراغيث والقمل والقراد. ويحظر الاتحاد الأوروبي استخدامه في صناعة الأغذية لأنه يمكن أن يضر الكلى والكبد والغدة الدرقية البشرية.

وافادت الانباء ان الرجلين ابلغا المزارعين ان وصفتهما السرية يمكن ان تتخلص من عث الدواجن فى الدجاج لمدة ثمانية اشهر .

ولكن ما فشلوا في الكشف عنه هو أن هذه الوصفة تحتوي على مركب الأعشاب Dega 16 مختلطة مع كميات كبيرة من Fipronil المحظورة.

ويبدو أن الفيبرونيل الذي استخدمه الرجال كان مصدره شركة "داجنة فيجن"، وهي شركة بلجيكية كانت بدورها مصدرها من شركة مصنعة للمواد الكيميائية في رومانيا.

وبمجرد إلقاء الضوء على الفضيحة، ظهرت لعبة إلقاء اللوم على بلجيكا بزعم أن السلطات الهولندية كانت على علم بالمادة المستخدمة في نوفمبر/تشرين الثاني 2016، لكنها فشلت في تنبيه السلطات الأوروبية.

وكانت السلطات البلجيكية على علم بالفضيحة في حزيران/يونيو لكنها لم تقل شيئا حتى نهاية تموز/يوليو.

ولم تصدر السلطات الإعلان الرسمي عن اكتشاف المادة المحظورة في البيض إلا في 1 آب/أغسطس مما أدى إلى تدمير ملايين البويضات.

 

 

 

Qvetech.com

Open chat
1
Need help?
Hello
Can we help you?